اللجنة الاولمبية : تستنكر تدمير منشآت الرياضة اليمنية

تستنكر اللجنة الاولمبية وتدين بشدة ما تتعرض له الرياضة اليمنية من استهداف ممنهج بالقصف والتدمير الذي طال المنشآت الرياضية في مختلف المحافظات وكانت اخر تلك الغارات ما تعرض له استاد علي محسن المريسي الدولي في العاصمة صنعاء صبيحة يومي الثلاثاء والجمعة 13-16سبتمبر 2016م واستاد مدينة ذمار يوم الاحد 17سبتمبر2016م والمسبح الاولمبي في العاصمة يوم 18سبتمبر2016م والتي حولتها كبقية المنشآت الى ركام تحت ذريعة  ان تلك المنشآت الرياضية تستخدم لأغراض عسكرية وهي ذرائع الهدف من وراها ضرب البنا التحتية للرياضيين اليمنيين والتي اثبتت الايام خلوها من أي تواجد او اسلحة او استخدام عسكري..لكن اعداء اليمن استمروا في غيهم بتدمير المنشآت نظرا لعدم قيام المنظمات الدولية بردع هذه التصرفات خاصة وان هذه المنشآت هي ميادين للأبداع وصقل المواهب وحاضنة لشريحة الشباب والرياضيين وتمثل المبادئ التي قامت عليها الحركة الأولمبية الدولية التي تدعو الشباب الى التعايش والسلم والتنافس الرياضي في ميادينها بنبل و محبة وسلام بعيداً عن ميادين البغضاء والكراهية والعنف..ولكن دول العدوان تسعى من خلال هذا العمل الى تدمير هذه الحاضنة كي لا يجد الشباب منشآت لمزاولة وممارسة هوياتهم وبالتالي يسهل على جماعات التطرف استقطابهم لتتحول اليمن الى بورة صراع سيكتوي بنارها الجميع…ان اللجنة الاولمبية اذ تدين هذة الجرائم في حق الرياضة اليمنية توكد الحق في مقاضاة دول العدوان لدى الهيئات والمحاكم الدولية وفي نفس الوقت تضع الاسرة الرياضية الدولية في صورة ما لحق بها من دمار اتى على بنيانها في سائر المدن اليمنية.

16-09-16-769677449

FB_IMG_1473788223687