اختتام الدورة الثانية من برنامج الدورات العلمية الاولمبي

اختتمت أمس في المركز الوطني للدراجات والاتحاد العام للتنس والاسكواش فعاليات الدورة الثانية من دورات مدربي الواعدين والمنتخبات الوطنية في شقيه النظري والعملي التي تنظمها اللجنة الأولمبية الوطنية للعام الثاني والهادفة الى المزيد من التأهيل للكادر التدريبي الوطني المتواجد في مراكز إعداد الواعدين أو في مواقع تدريب وإعداد المنتخبات الوطنية في هذه الظروف الصعبة التي ولدتها الحرب وحالت دون انتظام الحياة الرياضية بل وتوقفها كبرامج و أنشطة دائمة وشاملة ويتميز البرنامج الأولمبي السنوي الى ادخال العلوم الحديثة التي يتلقاها الأكاديميين في الجامعات والأكاديميات العليا إلى البرامج العملية في الواقع الرياضي عند إعداد وتأهيل اللاعبين بالمحاضرات المتتالية في علوم النفس والفسيولوجيا والقياسات والإصابات والحركة والتدريب وفي حفل الختام أشاد الدكتور محمد الخولاني نيابة عن زملائه محاضري الدورة بالأهداف النبيلة التي تسعى اللجنة الأولمبية لتحقيقها واستمراريتها وأهميتها وان اللجنة تمد بهذا جسر الترابط العلمي والتدريبي متحدية كل الظروف الاحباطيه وان التواجد الكبير لهؤلاء المدربين في هذه الدورات ما هو الا دليل على حب العلم والمعرفة والاصرار والتحدي من جانبها أكدت اللجنة الأولمبية سعيها   لتطوير وتوسيع البرنامج العلمي حيث اشار الاخ جمال الجبلي المدير الفني الى ان الدورات القادمة ستشهد انضمام مادة علم الاجتماع الرياضي الذي ستسهم محاضراته في المزيد من تنمية المعارف والقدرات العلمية لدى المدربين الوطنيين وقد جرى تكريم المدربين بشهادات المشاركة.

ك/علي غراد

IMG-20190227-WA0003 IMG-20190227-WA0005 IMG-20190227-WA0004