بعد اعتذار رئيسها لجنة الرياضيين تختار رئيسها الجديد

نظمت الامانة العامة للجنة الاولمبية يوم الخميس ٩ يوليو ٢٠٢٠ م الساعة الرابعة عصرا بمقر اللجنة الاولمبية اجتماع للجنة الرياضيين لاختيار رئيس للجنة بعد اعتذار رئيسها الكابتن علي محسن خصروف عن رئاسة اللجنة بسبب ظروف شخصية.
وقد افتتح أمين عام اللجنة الاولمبية الاجتماع بسم الله ثم قراء رسالة اعتذار رئيس اللجنة عن مواصلة مهمته  .
واستعرض أمين عام اللجنة الاولمبية اللائحة التنظيمية للجنة الرياضيين كمرجع منظم لهذة الحالة حيث تنص اللائحة في المادة (٤) الفقرة   (٤-٣) انه اذا خلى منصب رئيس اللجنة او الامين فتختار  الهيئة الادارية  احد اعضائها مكانة اذا توفرت فيه الشروط مالم فتقوم اللجنة الاولمبية بترتيب اعادة انتخاب شخص بديل.
وبناء على هذا النص فقد تم الرجوع الى ملف انتخبات للجنة الرياضيين للاطلاع على ملفات المرشحين واتضح ان من بين اعضاء الهيئة الادارية عدد اثنين اعضاء تنطبق عليهم شروط المرشح للرئاسة وهم:
١- منير احمد الذبحاني
٢- محمد غالب القرناص
وفي هذة الحالة تتبع الخطوات التالية:
أ- اتفاق الاعضاء على شخص بالتراضي دون اعتراض احد.
ب – اجراء اقتراع بين الاعضاء لاختيار احد المرشحين ويفوز من يحصل على اصوات اكثر.
ج – عمل قرعة بين المرشحين في حالة تساوي الاصوات لكل مرشح.
وقد اختار الاعضاء اجراء اقتراع سري في عملية الاختيار.
وفي البداية تم عمل قرعة بين عضوين من الاعضاء الاحتياط وهما
١- حمزة الجدادي
٢- عبدالكريم الرابضي
لاختيار احدهما نظرا لتساوي عدد الاصوات الحاصلين عليها في الانتخابات وذلك للفوز بعضوية اللجنة بدلا عن المقعد الشاغر .
وبعد اجراء القرعة بينهما فاز  عبدالكريم الرابضي ليصبح عضوا بالهيئة الادارية .
ثم اجريت عملية الاقتراع على منصب الرئاسة والتي فاز بها المرشح محمد غالب القرناص ليصبح رئيسا للجنة بدلا عن الرئيس المستقيل  .
وقد بارك اعضاء الهيئة الادارية لزملائهم  الفائزين واكدوا ان الجميع سيعمل بروح الفريق الواحد لتنفيذ مهام لجنة الرياضيين .
وفي نهاية الاجتماع بارك أمين عام اللجنة الاولمبية لاعضاء لجنة الرياضيين على هذة الروح التي تحلوا بها والتزامهم باللائحة  التي اقروها كمرجع لتنظيم اعمال اللجنة وتمنى لهم التوفيق في مواصلة مهامهم.

 IMG-20200714-WA0019