اختتام الدورة الأولى من برنامج دورات مدربي الواعدين والمنتخبات الوطنية 

اختتمت أمس في المركز الوطني للدراجات الدورة العلمية الاولي من البرنامج السنوي الذي تنفذه اللجنة الأولمبية الوطنية لمدربيها في برنامج الواعدين الذي يضم سبع ألعاب رياضية يتم فيها تدريب واعداد قرابة 200 لاعب على أسس علمية من خلال الدورات العلمية للعلوم الرياضية الحديثة التي ارتبطت بعلم التدريب الرياضي واتت لتسهم نظرياتها في تحسين الأداء وتحقيق الانجاز بالخوض في أدق تفاصيل اعداد الرياضي من خلال علوم الميكانيكية و البدنية والفسيولوجية والنفسية وعلم الإصابات والحركة وعلم التدريب المتطور وفي حفل الختام اشاد الاخ محمد الاهجري امين عام اللجنة الأولمبية بالتفاعل والجدية من قبل المدربين الذين اثبتوا وأكدوا التزامهم حرصهم على استمرارية النشاط الرياضي في ظل هذه الظروف التي كانت وراء التراجع وشح الإمكانات وتوقف دوران النشاط الذي كانت عليه الرياضة وما كانت تسجله من حضور مشرف واشار امين عام اللجنة الأولمبية الى الأهمية والمردود الذي تأتي به المحاضرات من علم ومعلومات لا شك أنه ينعكس ايجاباً على اداء اللاعبين والثقافة الرياضية العالية التي سيكونون عليها خاصة وان نقل هذه العلوم بصورة مستمرة وسنوية يأتي من خلال خيرة الدكاترة الجامعيين المتخصصين الذين ابدوا تعاونا وتجاوبا مع برامج اللجنة لإدراكهم لأهميتها في بقا ابناءنا ثابتون في ملاعبهم وصالاتهم وتواجدهم خارجيا وهنا تكمن روح التحدي والاصرار وختم الاهجري كلمته بان اللجنة ستراعى ظروف بعض المدربين بتعديل مواعيد المحاضرات بما يكفل حل مشكله البعض وان اللجنة لن تتوانى في البحث عن روافد للنشاط الرياضي واستمراريته وبدوره ونيابة عن محاضري البرنامج من دكاترة الجامعة اثنى الدكتور فواد العودي على الدور الذي تلعبه اللجنة الأولمبية وما تقدمه وتسخره وتوفره للرياضيين في هذه الظروف الصعبة وما يقوم به كادرها من جهود وتنظيم وادارة واعلام سعياً ورا النجاح والاستمرار – وفي ختام الحفل كرم امين عام اللجنة الأولمبية ومعه محاضري الدورة د/فواد العودي ود/ابراهيم الورافي ورئيس الاتحاد العام للوشوو محمد راوح المدربين بشهادة المشاركه.

ك /علي غراد
IMG-20190123-WA0005IMG-20190123-WA0004
IMG-20190123-WA0002