غداً اللجنة الاولمبية تبدا أحتفالها باليوم الاولمبي العالمي

تحتفل اللجنة الاولمبية الوطنية كل عام مع سائر اللجان الاولمبية الاهلية في العالم باليوم الاولمبي العالمي في 23 يونيو من كل عام تخليداً لذكرى تأسيس اللجنة الاولمبية الدولية ومؤسسها عام 1894 م وانطلاق الالعاب الاولمبية الحديثة في عام 1896م من موطن الالعاب الاول وتبداء اللجنة الاولمبية احتفالية اليوم  الاولمبي العالمي بعروض تنافسية على النحو التالي:

يوم الخميس: 23/6/2022 

- الكاراتية   30 لاعبا"  نادي الوحدة - صنعاء

- الووشو   30 لاعبا"  نادي الوحدة - صنعاء.

- الجودو   30 لاعبا"  نادي الوحدة - صنعاء. 

- المبارزة   30 لاعبا" ولاعبة   نادي الوحدة - صنعاء.

- التيك بول 10   لاعبين   نادي الوحدة - صنعاء.

- العاب شعبية 50   مشارك نادي الوحدة       

            

الجمعه 24/6/2022م.          

 الدراجات : المواقع الاثريه في صنعاء القديمه  

حضرموت.. سيئون.  

الجمعه.... 24/62022م.  

..كرة الطائره.    20 لاعبا. 

تايكواندو.       20 لاعبا 

الكاراتيه.          20 لاعبا. 

 كرة اليد.          20 لاعبا.  

 الشطرنج.              20 لاعبا.  

 الجمباز.              20 لاعبا

- كرة السلة   20 لاعبا"      

- كرة الطاولة   20 لاعبا"

- العاب القوى   30 لاعبا"        


السبت 25/62022م. 

 ..تنس الميدان. 30 لاعباً ولاعبه في ملاعب الاتحاد. 

.. القوس والسهم. 20 لاعباً ولاعبه في نادي بلقيس.  

.. المصارعه.  30 لاعباً في صالة خالد ابن الوليد

..السباحه.   20 لاعباً في نادي سام الترفيهي.  

..كرة الطاوله.  30 لاعباً ولاعبه في النادي الاهلي - صنعاء

.. الجمباز 30 لاعباً في صالة الجمباز      

وبدات اللجان الاولمبية الاهلية في العالم احتفالها باليوم الاولمبي العالمي عام 1987 م تذكيراً وتخليداً وتعريفاً بالالعاب الاولمبية الحديثة والقديمة ومبادئها التي تجلت في الفكر والميثاق الاولمبي ومؤسسها البارون الفرنسي دي كوبرتان عام 1894م اي قبل 128 سنة على تاسيسها في جامعة السريون بفرنسا كرياضة وفكر وفلسفة حياتيه تمجد الصفات الراقية للجسد والارادة والعقل عن طريق المزج بين الرياضة والثقافة والتعليم لايجاد قدوه حسنة تقوم على مبادئ الاخلاق والمحبة والصداقة والسلام بين الشعوب تصل بالانسان الى عالم افضل يتنافس ويمارس الرياضة بروح رياضية دون تمييز عنصري او لون في القارات الخمس.

وتعود فكرة الالعاب الاولمبية القديمة عند الاغريق ذات الطابع الديني والرياضي الى العام 776 قبل الميلاد بسباق واحد هو الاستاد يوم تصاعد بعدها ليصل الى 12 سباق عام 520 قبل الميلاد وكان موكب البداية ينطلق  في مهرجان افتتاحه من ايليس على الطريق المقدس الى اولمبيا وتقام العابة على المدرج الرئيسي فيها والذي كان يضم 40 الف مقعد..وتختتم الالعاب في اليوم الخامس بتقديم القربين للالهة ثم يتقدم الفائزون لتتويجهم باكاليل من اغصان الزيتون وبعد مرور 15 قرنا" من النسيان عادت الالعاب الاولمبية الى اليونان من جديد في نسختها الاولى 1896 م في العاصمة اثينا على يد الاب الروحي للالعاب الحديثة البارون الفرنسي البيير دي كوبرتان الذي نجح بعد محاولات عدة تقدمت محاولته واخفقت وبمثابرتة وايمانه وقدرته على الاقناع استطاع ان ينال الاعتراف الدولي باللجنة الاولمبية الدولية في مؤتمر عقد في جامعة السريون بفرنسا وخصص لدراسة الموميا  والاحياء عندما تناول الحركة الاولمبيه في فقرتة الثامنة من خطابة امام 70 شخصية رياضية وممثلي دول بريطانيا - امريكا - اسبانيا - السويد - ايطاليا- روسيا - بلجيكا - اليونان - فرنسا وتقام احتفالات هذا العام تحت شعار اطلقته اللجنه الاولمبيه الدوليه هو (معاً من اجل عالم افضل).

ك/ علي غراد