ورشة تقييم الواعدين .. ترفع توصيات وتطالب بالجدية

ناقشت ورشة تقييم مراكز الواعدين صباح اليوم بالمركز الاولمبي مستويات الأداء العام والمستويات الفنية التي ت حققت للمراكز والمعوقات التي حالت دون المضي بالبرنامج بالصورة المرسومة له لعوامل عده يأتي على راسها التوقف الطويل بسبب وباء كورونا والغاء وتأجيل العديد من المشاركات الخارجية وكذا الفعاليات المحلية المحدودة ومن ثم العودة تدريجيه بالمحاذير الدولية وحرص اللجنة الأولمبية على العودة الأمنه وبما وفرته لجميع الصالات من ادوات وقاية وتعقيم. حيث طرحت هذه الهموم ومحاور الورشة للنقاش بحثا عن حلول جديه من قبل الوزارة والصندوق لكي تخرج الرياضة من دائرة التخبط والتوقف لتعود العجلة للدوران بما هو متوفر من امكانات وتشابك ايدي الجميع في الاتحادات واللجنة الأولمبية والوزارة والصندوق لتحقيق الاهداف التي وجد الكل من اجلها وفي مستهل الورشة رحب الاخ محمد الاهجري امين عام اللجنة الأولمبية بالحضور شاكرا تفاعلهم وتلبيتهم للدعوة مشيرا الى ان اللجنة دأبت على تنظيم مثل هذه الورش التقييمية التي تكشف لنا مواطن النجاح والاخفاق واسباب جوانب القصور المصاحبة لهذا البرنامج الذي من خلاله نحافظ علي مستويات اللاعبين في ثبات ومشي الي الامام في ظل هذا العدوان...وامام بعض ما استمع اليه الاخ كمال الشريف وكيل الوزارة المساعد لقطاع الرياضة من هموم ومتطلبات ومعوقات في الوزارة والصندوق .. اشار الوكيل ان الوزارة عانت وماتزال نتيجة العدوان الذي اتي علي البنيه الرياضية ودمر المنشئات من صالات وملاعب اعاقت العمل الرياضي واصابته بالشلل مادي الي خروج الجميع الي اماكن بديله الا اننا ونحن نقف مع هذا الجيل من الرياضيين سنكون سويا في معالجة هذه الاثار بدا من العام الجاري لنصل في 2022م وقد اصبح لدينا ابطال يشرفونا في المنافسات الخارجية وان لقا سيتم لإعادة النظر في كثير من الهموم الرياضية .. ثم تواصلت ورشة العمل بنقاش المحاور وارا وملاحظات القاعة مع الدكاترة عبد الغني مطهر ود احمد جاسر والاستاذ عبد الله الشعراني لتصب نتائج تلك الحوارات في التوصيات التالية:
1.مطالبة الجهات المعنية في صندوق رعاية النشء والشباب والرياضة بعمله الذي انشئ من اجله وهو دعم الشباب والرياضة
2. ضرورة وجود اداره مختصة تسمي ادارة التغذية والمعسكرات
3. توفير تسهيلات لعملية من اجهزه وادوات ومعسكرات داخليه وخارجيه وتغذيه مناسبه للرياضيين
4. اعادة النظر في ما يتقاضاه المدربون من رواتب استناداً الى الظروف المعيشية الحالية.
.5. العمل علي فتح الملاعب القانونية والصالات ودفع الايجارات للصالات المغلقة لهذا السبب وصيانة البعض الاخر
6. استمرار اقامة الدورات التدريبية للمدربين محلياً وخارجياً
7. اقامة البطولات المحلية للألعاب في ملاعب وصالات قانونيه
8. التنسيق مع مركز الطب الرياضي لعمل كشف دوري شامل للاعبين بصوره دوريه
9. العمل على تفعيل هذه التوصيات ووضعها قيد التنفيذ كي لا تظل حبراً كسابقاتها
وشهدت الورشة شرحاً وتوضيحا للمستجدات على لوائح اللجنة الدولية لمكافحة المنشطات مع بدء العام الجاري 2021م وان على جميع الرياضيين اخذ ما يرد في اللوائح والكتب بجديه حتى لا يتعرض رياضيونا للعقوبات القاسية.
ك/علي غراد